الوقتُ يركضُ

كما تركضُ إمرأة تمارسُ رياضتها الصباحيّة
والغريبُ هُنا
أنَّ الوقتَ لا يقفُ ولا يلهثُ
كما نقفُ نحنُ لنلتقِط أنفاسنا
أو
كما تلهثُ إمرأة اختارت أنْ تلبسَ زيَّها
الرياضيّ
وتركض في المدينة
ولا شكّ أنّ الوقت سارق
يسرقُ من أعمارِنا أحاديثاً وحبّاً
ويسرقُ فرحاً كانَ لا بدَّ أن يجيءَ الآنَ
لكنْ تأخَّرَ
ولا شكّ أنّ تلكَ التي اختارت أنْ تلبسَ زيَّها الرياضيّ
سارقة أيضاً
تسرقُ ذاكرة الذينَ يُعانونَ من مشاعرهم الضّالة
وستظل تركضُ طوالَ العمر
في ذاكرةِ مَنْ شاهدها
أو شاهدَ شَعرها يطيرُ فرحاً


عمر عمارة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *